“تصريحات سليني جريمة يتابع عليها جزائيا”

سياسة
15 مارس 2015 () - الجزائر: خالد بودية
0 قراءة
+ -

 هاجمت النقابة الوطنية للقضاة نقيب محامي العاصمة، عبد المجيد سليني، على خلفية تصريحات كشف فيها عن وجود أطراف تريد التأثير على مسار قضية سوناطراك. وذكر رئيس النقابة، جمال عيدوني، أن “تصريح سليني يُصنف في حد ذاته على أنه (تأثير) على القضية، لأنّه محام مُتأسس فيها، وهو بذلك يحاول تخويف القضاة للحكم لصالح مُوكليه، ويقع تحت طائل المُتابعة الجزائية لأن تصريحاته تعد جريمة”.

أفاد جمالي عيدوني، ردا على سؤال “الخبر” خلال ندوة صحفية نشطها، أمس، بمقر إقامة القضاة في العاصمة، بخصوص التصريحات الأخيرة لنقيب محامي العاصمة، عبد المجيد سليني، قائلا: “الملفات التي يعالجها القضاة ومن بينها قضية سوناطراك لا علاقة لها بالخلفيات السياسية، وإذا كان سليني يعرف هويات الأطراف التي تضغط للتأثير على قضية سوناطراك، فليكشف عنها وستقوم بعدها النقابة بدورها”.

وتابع عيدوني: “القضاة المُكلّفون بقضية سوناطراك نعرفهم جيدا ومعروف عنهم النزاهة والكفاءة، ولم يبلغونا بأي ضغوطات يتعرضون لها للتأثير على القضية، وصحيح أن الضغط يحاصرهم لكون القضية ليست سهلة، بحكم التناول الإعلامي الكبير لها واهتمام السلطات العليا بها”، مشيرا إلى أن “تصريحات سليني في حد ذاتها ضغط بحكم تأسسه محاميا في القضية، لأنه بذلك يحاول تخويف القضاة للحكم لصالح من يدافع عنهم في القضية”.

وأفاد العضو في النقابة، القاضي موسى بوصوف، خلال الندوة الصحفية، بأن “تصريحات سليني تعتبر جريمة تضعه تحت طائل المتابعة الجزائية، لأنّه محام متأسّس في القضية وممنوع عليه الإدلاء بأي تصريح له علاقة بقضية سوناطراك، زيادة على ذلك لماذا لا يسمي سليني تلك الأطراف التي تضغط؟”.

في المقابل، أعلن عيدوني عن لائحة التوصيات التي خرجت بها أشغال الجمعية العامة، أول أمس، التي تكللت بتزكيته لعهدة جديدة على رأس نقابة القضاة، وأبرز ما ورد فيها “ضرورة الحفاظ على المبادئ الأساسية لاستقلالية سلطة القضاء، ضمن ما تنص عليه مبادئ الأمم المتحدة، عبر إدراجها في التعديلات الجديدة التي ستمس الدستور”. وطالب القضاة بالإسراع في “مراجعة النظام التعويضي للقضاة وضمان التغطية الصحية، من خلال التعاقد مع مختلف العيادات الصحية العمومية والخاصة، وتمكينهم من إنشاء تعاونيات عقارية وقروض لشراء سكنات، وتوفير آليات للحد من التشهير بالقضاة، وكذا نصوص قانونية ردعية للمخالفين، وحث كافة القضاة على استرجاع التقاليد القضائية عبر احترام القضاة لبعضهم البعض، انطلاقا من مكانتهم ضمن هياكل السلطة القضائية”. 

واعترف عيدوني بـ«وجود قضاة متشددين يفرطون في اللجوء للحبس المؤقت، لكنها ليست ظاهرة، بحكم أن الأرقام الرسمية التي بحوزتنا تشير إلى لجوء قضاة التحقيق إلى الحبس المؤقت بنسبة 5 بالمائة، تضاف إليها نسبة 6 بالمائة الصادرة عن غرف الاتهام، ونشدّد على أنّنا نحث القضاة على عدم اللجوء إلى الحبس المؤقت، علما أنّنا كقضاة لا يهمنا اكتظاظ السجون بل إصدار الأحكام”.

 

في نفس السياق

اليوم سا 15.00 بملعب 20 أوت بالعناصر (دون جمهور) شبيبة القبائل ـ شباب قسنطينة
الثلوج تؤجّل مباراة أهلي البرج وأولمبي المدية
اتحاد البليدة بطل الشتاء
انهيار أسعار المحروقات يضاعف متاعب الجزائر
كلمات دلالية:
Une

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول