"بي إن سبورت" تتوصل إلى اتفاق مع "دو" الإماراتية

رياضة
3 يونيو 2018 () - م.خ/ وكالات
0 قراءة
+ -

تم التوصل إلى اتفاق ليل الأحد لإعادة بثّ القنوات الرياضية التابعة لمجموعة "بي إن سبورت" القطرية في الإمارات، بحسب ما أفاد مصدر قريب من المفاوضات بين "بي إن" وشبكة "دو" الإماراتية للاتصالات. وأكد مشتركو شبكة "دو" في الإمارات أنهم بدأوا يتلقّون مجددا بث "بي إن سبورت" بعد انقطاع دام 24 ساعة. وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "تم للتو توقيع اتفاق، وعادت البرامج عبر +(شبكة) دو+".

وفي وقت سابق الأحد، كانت "بي إن سبورت" أعلنت فشل المفاوضات مع شبكة "دو"، وهو ما كان من شأنه حرمان مئات الآلاف من زبائن الشركة مشاهدة بطولة كأس العالم لكرة القدم. وقالت "بي إن" في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه إن "عدم إمكانية التوصل إلى اتفاق" تسبب بوقف الخدمة السبت.

وأوضحت أن مدة العقد بين الطرفين انتهت في 31 ماي، لكن "بي إن" قامت بمنح شبكة "دو" مهلة إضافية مدتها 24 ساعة "لاستكمال إجراءات التعاقد وضمان استمرارية الخدمة للمشاهدين ولكن بدون جدوى".

وكانت "دو"، التي تقدم خدمات الاتصالات الهاتفية والفضائية لسكان الإمارات إلى جانب شركة ثانية هي "اتصالات"، أعلنت السبت في بيان على موقعها انقطاع بث "بي إن" بقرار من المجموعة القطرية، إنما من دون أن توضح أسباب ذلك. وجاء انقطاع البث قبل أيام من مرور عام على قطع العلاقات بين قطر من جهة، والإمارات والسعودية والبحرين ومصر من جهة ثانية، في الخامس من جوان 2017 على خلفية اتهام الدوحة بدعم تنظيمات متطرفة، وهو ما نفته الإمارة الغنية.

وبعيد اندلاع الأزمة، تم وقف بث قنوات "بي إن" في الإمارات، لكنها عادت في جويلية الماضي. وحصل الانقطاع الجديد في وقت أعلنت المجموعة القطرية أن قنواتها تتعرض للقرصنة في المنطقة، وأن قناة اسمها "بي أوت كيو" تبث محتوى قنواتها بطريقة غير مشروعة. وتملك شبكة "بي إن سبورت" القطرية حقوق بث كأس العالم في كرة القدم 2018 التي تنطلق منافساتها بعد أقل من أسبوعين، وستبث كل مبارياتها الـ64 في الشرق الأوسط والإمارات ضمنا. وطلبت شبكة "بي إن سبورت" القطرية هذا الأسبوع من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اتخاذ إجراءات قانونية لوقف "مقرصني" بثها في المنطقة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول