إقبال محتشم على شراء تذاكر لقاء "الخضر"

رياضة
21 مارس 2019 () - ف.ن/ وأج
0 قراءة
+ -

تشهد شبابيك بيع التذاكر لمباراة المنتخب الوطني لكرة القدم أمام غامبيا المزمع إجراؤها غدا الجمعة بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة على الساعة (45: 20) في إطار الجولة السادسة والأخيرة (المجموعة الرابعة) لتصفيات كأس إفريقيا-2019، إقبالا ضعيفا على شراء التذاكر.

وفي أول يوم (أمس الأربعاء) طرحت فيه تذاكر هذه المباراة للبيع "لم يتم بيع سوى 150 تذكرة من أصل 22.000 تذكرة معروضة على الأنصار"، حسبما أكده مدير الشباب والرياضة جعفر نعار لوكالة الأنباء الجزائرية.

وحسب الوكالة الرسمية، فإن عملية بيع التذاكر تعرف إقبالا محتشما يفسره البعض بـ"شكلية" المباراة التي حسم فيها الخضر تأهلهم لنهائيات كأس إفريقيا للأمم فيما يذهب البعض الأخر إلى تفسير هذا العزوف بالحملات التي يروج لها في الشبكات الاجتماعية خصوصا فايسبوك و أهمها حملة "خلوه فارغ" التي تدعو لمقاطعة المباراة و المشاركة في المسيرات الشعبية السلمية المطالبة بالتغيير السياسي في البلاد.

وأشارت مصادر مقربة من إدارة ملعب مصطفى تشاكر أنه عادة ما يسجل اليوم الأول لبيع التذاكر لمقابلات الفريق الوطني ما لا يقل عن 4000 تذكرة أما اليوم فتم تسجيل حوالي 100 تذكرة، كما كانت الشبابيك شبه فارغة رغم تجمع مجموعات من الشباب بالقرب منها.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، بعض آراء الشباب أمام الشبابيك فمنهم من يؤيد فكرة المقاطعة ومنهم من يعارضها حيث قال أحدهم في العشرينات من عمره "أنا من عشاق الفريق الوطني ولم يسبق أن غبت عن إحدى مبارياته إلا أن الوضع الحالي في البلاد لا يسمح لي أن أحضر المباراة" ليقاطعه شاب آخر قائلا "لدينا مباراة هامة يوم الجمعة إلا أنها ليست رياضية بل وطنية و يتوجب علينا كشباب أن نساهم في بناء الوطن لأن هذا أهم من الرياضة".

كما التحق آخر بهؤلاء الشباب مسترسلا "يجب علينا مقاطعة كل النشاطات الرياضية أو الثقافية أو الفنية أو غيرها خلال هذه الفترة الحساسة التي تمر بها بلادنا حتى لا يقال أن الشباب الجزائري لا يحب وطنه و لا يفهم في السياسة".

إلا أن شابا آخرا عارض هذه الآراء وقال حاملا التذكرة التي اشتراها من الشباك المجاور أنه "لا يمكن له أن يفوت مقابلة للفريق الوطني الذي يتبعه أينما حل".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول