هذه توصيات وزارة الصحة بخصوص شعيرة الذبح

+ -

تنظم وزارة الصحة، إبتداء من الفاتح جوان المقبل، حملة تحسيسية للتوعية بمختلف المخاطر المرتبطة بشعيرة الذبح، بالتزامن مع الاستعداد لاستقبال عيد الأضحى المبارك، لاسيما فيما تعلّق بالكيس المائي، الحوادث المنزلية المرتبطة باستعمال الغاز، وأدوات التقطيع الحادة.

وحسب ما أفاد به بيان للوزارة، فإنه "مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، تدعو وزارة الصحة كافة المواطنين الذين يقومون بشعيرة أضحية العيد إلى ضرورة الأخذ بعين الإعتبار بعض الإحتياطات قصد تفادي أي خطر لعدوى الإصابة بالكيس المائي، ومن بينها" أخذ كل الترتيبات لفحص الأضحية بعد ذبحها من طرف الطبيب البيطري".

وفي حالة عدم التمكن من إجراء هذا الفحص، يتعين – حسب الوزارة - إجراء فحص دقيق لأعضاء الأضحية لاسيما "الكبد والرئتين" وكذا بقية الأحشاء بحثا عن الأكياس أو الحويصلات "كريات الماء".

وأوصت ذات الدائرة الوزارية بغلي أو حرق أعضاء الأضحية والأحشاء الأخرى التي تحمل أكياسا مائية وكذا دفن أعضاء الأضحية والأحشاء الأخرى، التي تحمل أكياسا مائية عميقة "50 سم" بحيث لا تستطيع الكلاب الضالة إنتشالها.

كما شددت الوزارة على عدم رمي الأعضاء والأحشاء المشبوهة في المحيط العام، وعدم تقديم تلك المصابة للكلاب، لأنها تعتبر خزانا لطفيليات هذا المرض مع عدم رمي أعضاء الأضحية المصابة مع النفايات المنزلية والتي قد تأكلها الكلاب الضالة.

وفي الإطار ذاته، يستوجب أيضا الحفاظ على القواعد الأساسية للنظافة، من خلال غسل الأيدي قبل الأكل و بعد لمس الكلاب، وكذا الوقاية من الحوادث المنزلية، وذلك عبر التأكد من سلامة قارورات الغاز وتجنب تواجد الأطفال أمام الطابونات والتعامل غير الآمن مع أدوات التقطيع.

وأكدت وزارة الصحة من جهة ثانية، جاهزية هياكل الصحة الجوارية والمؤسسات الصحية التي تبقى خلال هذه المناسبة الدينية في خدمة المواطنين.