أندونيسيا تخسر التنظيم وتكسب الاحترام

+ -

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم"فيفا"، سحب تنظيم بطولة كأس العالم تحت 20 عام للرجال، من أندونيسيا، وذلك بعد رفض استضافة الكيان الصهيوني.

وقال فيفا في بيان الأربعاء "سيتم الإعلان عن مضيف جديد في أقرب وقت ممكن، مع بقاء مواعيد البطولة حالياً دون تغيير"، مشيراً إلى "عقوبات" محتملة ضد الاتحاد الإندونيسي للعبة. البطولة التي تم تأجيلها من 2021 حتى 2023 بسبب فيروس كورونا، ستكون هي النسخة 23 من المسابقة التي انطلقت في 1977 بتونس.

قرعة كأس العالم تحت 20 عام كانت من المفترض أن تكون يوم 27 مارس، منذ يومين، في أندونيسيا ولكن تم تأجيلها لأجل غير مسمى بسبب اعتراضات الشعب الأندونيسي، ودعوة حاكم بالي إلى منع الكيان الصهيوني من المشاركة بعد أن وصلت إلى النهائيات.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم، قبل أيام قليلة، أعلن عن أغنية البطولة الرسمية، ولكن الموقف تصاعد خلال اليومين الماضيين لتجريد كأس العالم تحت 20 عامًا.

ورغم ما قد يهدد مستقبل كرة القدم، وأن تصبح البلاد منبوذة على ساحة الرياضة دوليا، قاومت أندونسيا الضغوطات وحافظت على الموقف الثابت من القضية الفلسطينية وتخلت عن تنظيم حدث دولي مهم تحت رعاية "الفيفا".

وشهدت جاكرتا خلال الأسبوعين الماضيين احتجاجات رافضة لحضور الفريق الصهيوني، وهدد حراك "الثاني من ديسمبر" المعارض أنه سيمنع دخول الفريق الصهيوني من المطار، وكانت أولى الاحتجاجات قد نظمت من قبل قوى شعبية وطلابية في مدينة سولو وسط جزيرة جاوا الإندونيسية.