دول التطبيع اشترت ربع المبيعات العسكرية الصهيونية

+ -

كشف مسؤولون صهيونيون، الأربعاء، أن صادرات الكيان العسكرية بلغت في عام 2022 أعلى مستوى لها على الإطلاق مع 12.5 مليار دولار، فيما ذهب ربع المبيعات إلى دول عربية وقعت معها مؤخرا اتفاقات تطبيع.

وقالت وزارة الدفاع الصهيونية المشرفة على صادرات "الصناعات الدفاعية" وتمنح الموافقات عليها، إن واحدة من كل أربع صفقات تعلقت بأنظمة الطائرات المسيرة بينما شكلت "الصواريخ وأنظمة الدفاع الجوي" 19 في المئة من مجمل الصادرات.

وأظهرت البيانات المتعلقة بمناطق التصدير وجود قفزة نوعية في الصادرات إلى الدول العربية التي وقعت مع الكيان الصهيوني اتفاقيات تطبيع.

وبلغة الأرقام فقد بلغت عائدات الصادرات 853 مليون دولار إلى هذه الدول في العام 2021، مقابل 2.96 مليار دولار في العام 2022، لترتفع من 9 إلى 24 في المئة من إجمالي هذه الصادرات.

وقعت دولة الاحتلال منذ العام 2020 اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع كل من الإمارات والبحرين والمغرب بوساطة أميركية.