أول قرار أوروبي بخصوص الذكاء الاصطناعي

+ -

وافق أعضاء البرلمان الأوروبي، اليوم الأربعاء، على مشروع أوروبي لتنظيم الذكاء الاصطناعي مما يمهد الطريق لمفاوضات مع الدول الأعضاء لوضع اللمسات الأخيرة على هذا النص الذي ينبغي أن يحد من مخاطر أنظمة من نوع "تشات جي بي تي".

ودعا البرلمان الأوروبي إلى فرض حظر على أنظمة مثل تلك المتعلقة بالتعرف التلقائي على الوجه في الأماكن العامة.

ويأمل الاتحاد الأوروبي أن ينجز قبل نهاية العام أول قواعد في العالم تهدف إلى تنظيم وحماية الابتكار في هذه التقنيات الحاسمة.

وكان قد أعلن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة نهاية شهر ماي الماضي عن مشروع "مدونة سلوك" مشتركة للذكاء الاصطناعي, مفتوحة أمام الدول على أساس تطبيق طوعي، فيما تسعى الصين إلى تعزيز تنظيم هذا القطاع.

وصرحت المفوضة الأوروبية المكلفة بالمنافسة, مارغريتي فيستاغر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن في السويد: "سنعرض خلال الأسابيع المقبلة مشروع مدونة سلوك حول الذكاء الاصطناعي".

وقال بلينكن إن الهدف هو "وضع قواعد سلوك طوعية تكون مفتوحة لكل الدول التي تتشاطر الذهنية ذاتها".

وأوضحت فيستاغر أن الهدف هو وضع اقتراح نهائي "في وقت قريب جدا", يمكن لشركات القطاع الذي يهيمن عليه العمالقة الأميركيون مثل "مايكروسوفت" و"ميتا" و"جوجل"، "الالتزام طوعا" على أساسه.