سعيد .. تونس لن تكون حارسة حدود وشروط النقد الدولي مرفوضة

+ -

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد أن بلاده لن تؤدي أي دور كحارس حدود لمنع الهجرة غير نظامية ، لصالح الدول الأوروبية.

 

وقال الرئيس سعيد خلال اتصال مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال أن " تونس لا يمكن أن تكون حارسة إلا لحدودها، ووضّح بأن هناك جماعات إجرامية تتاجر بالبشر في الدول التي ينطلق منها المهاجرون أو في الدول التي يتجهون إليها في أوروبا، كما أنها ترفض أن تكون ممرا للعبور أو مكانا للتوطين".

 

وجدّد الرئيس التونسي تأكيده أن الهجرة غير نظامية، بحاجة الى عقد مؤتمر دولي يجمع كل الدول المعنية وهي دول شمال إفريقيا ودول الساحل والصحراء ودول شمال البحر الأبيض المتوسط".

 

 

وبشأن تعثر المفاوضات بين تونس وصندوق النقد الدولي،قال سعيد أن" شروط صندوق النقد الدولي ليست قدر الإنسانية،و الشروط أو الإملاءات غير مقبولة لأنها لو طُبّقت كما جُرّبت سنة 1984 ستؤدي إلى تهديد السلم الإجتماعية"،في إشارة إلى أن ثورة الخبز في تونس في يناير من تلك السنة .

 

وقبل أيام وصل إلى تونس وفد أوروبي يضم رئيسة الحكومة الإيطالية، جورجا ميلوني ورئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي فون دير لاين ورئيس الحكومة الهولندية مارك روتة، وأعلن خلال الزيارة أن الاتحاد "يدرس مساعدة مالية كبيرة تصل إلى 900 مليون يورو، وما يصل إلى 150 مليون يورو لدعم الميزانية، إضافة إلى خطة لزيادة التجارة والاستثمار، والتعاون في مجال الطاقة متبادل المنفعة".