+ -

سار لاعب جمعية شلف ابراهيم مرسلي على خطى ابن مدينته تيارت، اللاعب السابق محمد مسعود بإهدائه، اليوم، لهدف الفوز على شباب بلوزداد في المباراة النهائية لكأس الجزائر، فيما ساهم محمد مسعود خريج مدرسة شبيبة تيارت التي تألق فيها إبراهيم مرسلي، في تتويج جمعية شلف بأول لقب لها المتمثل في كأس الجزائر عام 2005، بتوقيعه لهدف الفوز الوحيد في مرمى إتحاد سطيف في الوقت الإضافي.

وكان إبراهيم مرسلي التحق الموسم الماضي بجمعية الشلف معارا من مولودية الجزائر، رغم تألقه في عهد المدرب التونسي خالد بن يحي.

أما محمد مسعود فقد تخرج من فريق شبيبة تيارت والتحق بمولودية وهران ثم شباب بلوزداد وتنقل بعدها إلى جمعية التي تألق بها وحمل ألوان المنتخب الوطني المحلي، ويحظي بتقدير كبير من أنصار هذا الفريق لحد الآن بعد اعتزاله.