+ -

سارع الملياردير الأمريكي، إيلون ماسك، مهرولا في زيارة إلى الكيان الصهيوني بعد الهجمة الشعواء التي شُنت ضده والانتقادات التي تعرض لها خلال الفترة الماضية، وسط اتهامه بمعاداة السامية.

وقام ماسك، أمس الإثنين، رفقة رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، بزيارة مستوطنة "كفار عزة"، إحدى المستوطنات الصهيونية الأكثر تضرراً من هجوم كتائب القسام في 7 أكتوبر الماضي، معبرا عن دعمه للكيان الصهيوني في مواجهة "حماس".

وبعدها سمع نتنياهو وهو يقول في محادثة مباشرة عبر الإنترنت إنه يجب القضاء على "حماس"، حيث رد ماسك "لا يوجد خيار"، مضيفا "أود تقديم المساعدة أيضا".

كما قالت وزارة الاتصالات الصهيونية، الاثنين، أنها اتفقت مع إيلون ماسك على منع استخدام خدمة اتصالات "ستارلينك" التابعة لشركة "سبيس إكس" في قطاع غزة دون موافقتها.

وكان ماسك قد اقترح الشهر الماضي استخدام ستارلينك لدعم روابط الاتصالات مع "منظمات الإغاثة المعترف بها دوليا" في قطاع غزة وسط قطع التيار الكهربائي.

وأدى دعم ماسك لمنشور اعتبر معاديا للسامية على منصة "إكس" التابعة له، لهجمة شرسة من اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، بل تعرض أيضا لاتهامات من البيت الأبيض، كما قررت عدة شركات منها والت ديزني ووارنر براذرز ديسكفري لوقف إعلاناتها مؤقتا على المنصة المعروفة سابقا باسم "تويتر".

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" عن توقعات بأن تخسر شركة "إكس" للتواصل الاجتماعي المملوكة للملياردير إيلون ماسك ما يصل إلى 75 مليون دولار من إيرادات الإعلانات بحلول نهاية العام مع وقف العشرات من العلامات التجارية الكبرى حملاتها التسويقية على المنصة.

وقال ماسك إنه ضد معاداة السامية وضد أي شيء "يروج للكراهية والصراع"، مكررا أن منصة "إكس" لا تروج لخطاب الكراهية.

ومنذ السابع أكتوبر الماضي، مارست العديد من منصات التواصل الاجتماعي التضييق على المحتوى الفلسطيني، في الوقت الذي لجأ مناصرو القضية الفلسطينية إلى "إكس" بعدما وجدوا فيها بعض الحرية في نشر معاناة الشعب الفلسطيني إلى العالم.

من جانبه، قال مركز "صدى سوشال" المعني بتوثيق الانتهاكات الرقمية ضد المحتوى الفلسطيني، أن لقاء ماسك ونتنياهو سيشكل ضغطا إضافيا على حرية نشر المحتوى الفلسطيني على منصة "إكس".

وقال المركز إن المنصة سبق وأعلنت الأسبوع الماضي عن استجابتها لطلبات حجب المحتوى الفلسطيني، وانضمامها بوتيرة متصاعدة لحجم الانتهاكات الكبير الممارس على المنصات الأخرى.

ودعا المركز ماسك لزيارة قطاع غزة، والاطلاع على أوضاع الفلسطينيين تحت المجازر الصهيونية، وأن يكون في صورة المحتوى الفلسطيني الذي سيحجبه عن منصته، ليراه ويسمعه، ويدرك الحاجة الملحة لمنح الفلسطينيين المكان الآمن والحر للتعبير، وسرد قصصهم، وروايتهم بعيدًا عن أي انتهاكٍ رقمي.

كلمات دلالية: