“فخور بالغناء أمام الجمهور الجزائري وحلمي نقل الكلمة والهوية العربية إلى العالم

حوارات
9 يناير 2015 () -  الجزائر: حاوره محمد علال
0 قراءة
+ -

لماذا تأخرت زيارتك إلى الجزائر؟
  الآن جاءت الفرصة الجميلة مع الشعب الجميل، وأشعر بالفخر الكبير لأنني سأغني أمام الجمهور الجزائري، لأنني أزورها لأول المرة، وأنا جد مغرم بالموسيقى الجزائرية، خصوصا الشاب مامي والشاب خالد وغيرهما من نجوم الجزائر الذين تعلقت أذني بأصواتهم منذ أن كنت صغيرا، وقد تعلمت منهم الكثير، وها قد حانت الفرصة لي لأزور الجزائر لأعبر عن الحب الكبير الذي يحمله قلبي لهم.
تحدثت دائما عن رغبة لديك في الغناء مع شيرين والشاب خالد. هل عرضت عليهما ذلك فعلا؟ وكيف كان رد فعلهما؟
  لحد الآن توجد فقط أفكار، ولكن هناك دائما العديد من المشاريع الفنية التي أحلم بها خصوصا مع الأصوات التي أحبها، لأن الغناء في الأساس يجب أن يكون نابعا من القلب، وحاليا لا يوجد أي مشروع حقيقي مع الفنانة المصرية شيرين ولا يزال هناك حلم لأغني لها. الشيء نفسه بالنسبة للشاب خالد الذي يبقى شيئا مميزا في عالم الغناء، فأنا منبهر بكل شيء فيه من صوت وحضور فوق الخشبة وشخصية، فهو فنان بمعنى الكلمة، وقد التقيت به مرتين فقط وغنيت معه في جلسة خاصة وأيضا في مهرجان “أوتار” بالمغرب، ولم أكن أصدّق نفسي بأنني كنت واقفا أمام الشاب خالد الذي أتمنى من كل قلبي أن أحظى بفرصة الغناء معه في “ثنائي”. ولكن من ناحية المشاريع الفنية على الميدان فلدي “ديو” مع الفنان الخليجي راشد الماجد سيكون جاهزا في الصيف القادم، وقبل ذلك لدي أغنية “سولو” ستكون حاضرة للجمهور الشهر القادم.
أنت خريج مدرسة “سوبر ستار”. كيف استفدت من تلك التجربة وما نصيحتك للذين يشاركون في مثل هذه البرامج؟
  أكثر شيء تعلمته من برنامج “سوبر ستار” هو الصبر وهذا ما أنصح به كل المواهب، حتى ولو لم يتابعهم أصحاب الشركات المنتجة وتخلوا عنهم، يجب أن يواصلوا المشوار، ويجب أن يكون اختيارهم للأغاني نابعا من قناعتهم بالأساس وليس فقط لتلبية رغبة الشركة المنتجة. شخصيا أعتبر نفسي جد محظوظ لأنني من أسرة فنية، والدي فنانين، ولكن في النهاية الاعتماد على النفس أمر مهم وأساس لنجاح أي فنان، وهو ما تعلمته منهما “العزيمة وعدم الاستسلام”.
تغني اليوم في القاعة البيضاوية مع أحد شباب برامج اكتشاف المواهب، أجراد يوغرطة، ما رأيك في صوته؟
  للأسف لم أستمع إلى صوته إلى غاية الآن، ولكن شرف لي أن أغني معه وأقف معه على الخشبة وأنا سأكتشفه فوق خشبة القاعة البيضاوية أمام الجمهور الجزائري.
عندما نقول سعد لمجرد، نقول “إنت باغية واحد”. ماهو سر هذه الأغنية التي حققت نجاحا مبهرا؟
  هو راجع لفريق العمل الذي تعب واشتغل على الأغنية، فاللحن وحده والكلمات وحدها لا تكفي لنجاح الأغنية وإنما على الفنان أن يرسم خطة دقيقة لمسار الأغنية بالتعاون والاستشارة مع فريقه.
وبالنسبة لأغنية “إنت باغية واحد” فهو العمل الأول في مساري الفني الذي حقق النجاح بهذه الطريقة وسأظل أعتز به لأنه يشكل محطة فارقة في مساري الفني، وقد رافقني إحساس نجاح الأغنية منذ أول مرة لأسجلها شعرت بأن هذه الأغنية “أغنيتي أنا” تعبر عن ما بداخلي وذلك من كثرة ما أحببت هذه الأغنية، وقد استغرقت حوالي أربعة أشهر لتظهر بشكلها الحالي، وقد اخترت “إنت باغية واحد” من بين أربع أغاني في البداية حتى أجهّز الأغاني جديدة كمحطة للتواجد في السوق.
هل تتذكر أول مرة أديتها؟ وكيف كانت ردة فعل المقربين منك خصوصا والديك؟
  نعم، وقد أحببتها بقوة، وأنا لا أقوم بشيء إلا بعد استشارة الوالدين، وبالنسبة للأغنية فقد وجدت لديهما حبا كبيرا لهذه الأغنية بالذات، وتحمسوا لها بقوة وهذا ما زاد من عزيمتي لأن رأيهما جد مهم. بالنسبة لي نجاح الفنان بأغنية واحدة لا يكفي، هكذا يقول العديد من النجوم في العالم.
إلى أي مدى يخيفك النجاح الذي حققته أغنية “انت باغية واحد”؟
  فعلا الأمر مهم، وهو يزيد من تحديات الفنان ومسؤولية كبيرة ويصبح أمامك تحد هو إنجاز أغنية أقوى من الأولى أو على الأقل إعداد أغنية في مستوى النجاح نفسه الذي حققته الأغنية الأولى، لهذا أنا متريث وغير مستعجل في البحث عن أغان جديدة، من خلال التشاور .
وماذا عن هدف العالمية؟
 العالمية هي هدف يتمنى أن يصله أي فنان وهي ليست غاية في حد ذاتها بالنسبة لي وإنما رسالة، لكي أنقل إلى العالم الكلمة العربية والمواضيع التي تخص الإنسان العربي وأيضا هويتنا العربية إلى العالم بأسره، إذن العالمية طموح جميل يجب أن يترافق مع هدف نبيل، وأنا أتساءل دائما لماذا لا تصل الأغنية العربية والمغربية، وليس بالضرورة أن يغني الفنان باللغة الإنجليزية لكي يصل إلى العالمية، وإنما كبداية يمكن استخدام اللغة الإنجليزية أو الفرنسية لمخاطبة الآخرين وإظهار مدى قدرتي على الغناء بمختلف اللغات وكيف له أن يتنوع في الغناء باللغات.
لماذا قررت إعادة أغاني الفنان الجزائري الراحل كمال مسعودي؟
 لأنه الله يرحمو وصلني إحساسه في قلبي منذ أن كان عمري 17 عاما، وكنت أحلم دائما بإعادة أغنية “الشمعة” لما تحمله من إحساس كبير لهذا اخترت إعادة أدائها وتقدميها في ألبومي الخاص، وهذا شرف كبير لي، وكنت أتمنى أن أقوم بإعداد أغنية مع الراحل الشاب عقيل، ورغم أنني لم ألتق به ولكن كنت أحب أحاسيسه، خصوصا لأنني سمعت بأنه كان يحب صوتي، وهذا أثر في كثيرا حين رحل، وهو فعلا فنان عبقري ولديه إحساس، وكنت أحفظ أغانية بسرعة لما تحمله من قوة.
كيف جاءت فكرة الغناء مع الفنان راشد الماجد؟ هل هو راجع إلى أن أغنية “إنت باغية واحد” لها نكهة موسيقية خليجية؟
  لقد اخترنا بعضنا، خلال جلسة فنية وأنا كنت أعزف” الأورج” وكنا نغني مع بعض حتى تكامل أداءنا واقترحنا تقديم أغنية معا في تلك الجلسة، وبشكل عام أقول أن راشد الماجد فنان كبير وعزيز على قلبي وأتمنى أن تنجح الأغنية معه.
كيف يتواصل سعد لمجرد مع الجمهور؟
  من خلال شبكة التواصل الإجتماعي “الفايسبوك”، وأنا أسعى للرد شخصيا على كل المعجبين، وأقول للجمهور في هذا الموضوع بأن أول صورة تنزل على صفحتي فأنا من يقوم بذلك شخصيا وهناك فريق معي يقوم فيما بعد بمساعدتي في الردود على الرسائل والتعليقات.

سعد لمجرد في سطور
 وقّع بأغنية “إنت باغية واحد” حضورا قويا في الساحة الغنائية الجزائرية، ورغم الرواج الكبير للأغنية، لما تحمله من كلمات قوية ولحن مميز، إلا أن الكثير من عشاقها لا يعرفون صاحب الأغنية. وبينما يعتقد البعض أنها لمغن جزائري تعود أغنية “إنت باغية واحد” إلى الفنان المغربي سعد لمجرد، الذي بدأت رحلته الغنائية قبل 7 سنوات في أحد برامج المسابقات الغنائية.
سعد لمجرد من مواليد الرباط في 7 أفريق 1985، من عائلة فنية معروفة في المغرب، والده المغني المغربي البشير عبدو، ووالدته الممثلة المغربية نزهة الركراكي. تأثر بالأجواء الفنية في المنزل، وقرّر بعد دراسته الثانوية أن يدخل إلى المعهد العالي للموسيقى، وتخصص في دراسة “السولفيج” و«الأورغ”.
تعرف عليه الجمهور العربي والمغربي عام 2007 من خلال مشاركته في برنامج “سوبر ستار” في موسمه الرابع الذي كان يُعرض على شاشة المستقبل اللبنانية ولقّبوه باسم “خوليو العرب”، ووصل إلى النهائي، حيث احتل الرتبة الثانية. وقد تعاون سعد لمجرد في أغنية “إنت باغية واحد” مع سمير الموجاري في كتابة الكلمات ومحمد الرفاعي في التلحين، في الوقت الذي أشرف “ديدجي” نفسه على التوزيع الموسيقي و«الميكس”.
وبعد “سالينا”، سجلت أغنية “إنت باغية واحد” نجاحا كبيرا على مستوى العالم العربي، خاصة منطقة الخليج، التي وصلت إلى 49 مليونا مشاهدة على “اليوتيب”، وهي نسبة قياسية بالنسبة للأغاني الناطقة باللغة أو اللهجات العربية. كما رددها العديد من كبار الفنانين في جلساتهم، من بينهم الفنان الكويتي الكبير نبيل شعيل الذي تداولت العديد من المواقع الاجتماعية أداءه الأغنية بصوته، وهو الذي عرف عنه عشقه للإيقاعات المغربية.

في نفس السياق

"نرفض استغلال وفاة المرحوم لأغراض أخرى"
الحكومة تستعد لفتح مجال الاستثمار في الغاز الصخري
”المؤتمــر القــادم إما يخـــرج الأفــالان من الأزمة وإمـا يدفــع به إلى الهاويــة”
المهاجرون النيجريون: نعيش بلا هوية في الجزائر أفضل من العودة إلى ديارنا
كلمات دلالية:
Headlines

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول